ملاحظة !!! عزيزي المستخدم، جميع النصوص العربية قد تمت ترجمتها من نصوص الانجليزية باستخدام مترجم جوجل الآلي. لذلك قد تجد بعض الأخطاء اللغوية، ونحن نعمل على تحسين جودة الترجمة. نعتذر على الازعاج.
الكويت ورياض يعطون الخبز للقطاع الخاص
الفئة: رأي
kuwait,-riyad-give-their-bread-to-the-private-sector--_kuwait

أحمد الجار الله رئيس تحرير جريدة عرب تايمز

منذ بداية نظام الرئيس الأمريكي السابق دوايت أيزنهاور حتى سنوات قليلة مضت ، سجلت الميزانية الأمريكية عجزًا كبيرًا سنويًا. لدرجة أن حجم الدين العام ارتفع إلى حوالي 19 تريليون دولار. مما لا شك فيه أن هذا أثر على البنية التحتية في أكبر اقتصاد في العالم.

بدأ السيناريو يتغير فقط عندما تولى الرئيس دونالد ترامب زمام القيادة. ويركز الرجل بصفته مستثمراً يرتبط مباشرة بالمشاكل في السوق المحلية ، على تحويل بلده لمواجهة ارتفاع معدل البطالة والركود الاقتصادي والأزمات المستمرة عن طريق إعادة هيكلته وفقاً لاحتياجات المجتمع ، خاصة شروط زيادة فرص العمل. أول شيء فعله ترامب بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية كان يجتمع مع رجال الأعمال والمصرفيين والاقتصاديين والصناعيين.

بعد الاستماع إلى طلباتهم ، سأل: "ماذا تريد مني أن أفعل كطريقة للتعاون من أجل حل المشاكل دون إضافة أعباء على الصندوق العام الذي يمكن أن يزيد الوضع الاقتصادي الهش؟" بعد ذلك ، صدرت سلسلة من القرارات إلى حماية وتفعيل القطاع الخاص ، مثل فرض الضرائب على الصلب المستورد والألومنيوم وغيرها مما أدى إلى الاعتماد على السوق المحلية حيث كان مقتنعًا بأن أوروبا والصين تقومان بنهب بلاده من أجل زيادة وسائل المعيشة عن طريق خفض أسعار السلع و تراكم الأرباح.

في العالم العربي ، القضية مختلفة تماماً ، لأن الهيكل الاقتصادي يقف على سياسة تعتمد أساسها على الدولة في كل شيء. إنه يقيد القطاع الخاص بمجموعة من القيود تمنع نموه. إنه يقتل تدريجيا الدافع الفردي الذي يقف عليه الاقتصاد الحقيقي. ورثها العرب من نموذج ماركس الذي تبنته الدول الثورية مثل مصر عبد الناصر. قام هذا النموذج بتأميم جميع القطاعات ووضعها تحت إدارة الحكومة أثناء العمل تحت مبدأ "العمل في حدود قدرتك وتأخذ حسب حاجتك". وأصبح المواطنون مسؤوليات تجاه الدولة دون الأخذ بعين الاعتبار الإنتاج وجودته.

 

المصدر: ARABTIMES

03 Jun, 2018 0 580
مشاركة التعليقات