ملاحظة !!! عزيزي المستخدم، جميع النصوص العربية قد تمت ترجمتها من نصوص الانجليزية باستخدام مترجم جوجل الآلي. لذلك قد تجد بعض الأخطاء اللغوية، ونحن نعمل على تحسين جودة الترجمة. نعتذر على الازعاج.
جمعياتنا الخيرية والغربية
الفئة: رأي
our-and-western-charities_kuwait

لا أعرف ما إذا كان من الغباء أو الجهل التفكير في مقارنة حجم وجودة المساعدات المالية والتقنية والطبية التي تقدمها المؤسسات الخيرية الغربية مع مؤسسات مماثلة في دول الخليج. وهذا في الواقع غير عادل ، وأنا واثق من أن بعض الأشخاص العاملين في مؤسساتنا لديهم أهداف خبيثة.

لا شك في أن مجتمعات وحكومات دول الخليج تقوم بأعمال خيرية كبيرة في العديد من الدول ، خاصة في إفريقيا وآسيا ، وهذا لا يمكن إنكاره أبداً ، لكننا قدمنا ​​الملاحظات التالية على مثل هذه الأنشطة التي كان لدينا في وقت سابق سلط الضوء على عشرات المقالات على مدى السنوات ال 25 الماضية ، ولكن الجهل والتحامل والتطرف منعت البعض من رؤية نور النهار.

أولاً: دعونا نتحدث عن صرف أموال الخليج إلى الدول الفقيرة في أعقاب الطفرة النفطية ، وتدفق الأموال إلى حكوماتهم ، والحمى المرتبط بها من إنشاء الجمعيات الخيرية ، وليس في كثير من الأحيان من أجل حبها ، ولكن لاستغلال الفرصة تراكم الثروة على حساب سذاجة بعض المحسنين.

ثانياً: كان التبرع غالباً لغرض الحصول على مكافأة سماوية وليس من أجل مساعدة أي بلد.

معظم من تبرعوا لم يعرفوا أين ستنفق الأموال في حين أن أولئك الذين يديرون هذه المؤسسات الخيرية يحتفظون بنسب كبيرة من المال لأنفسهم بصورة قانونية أو قسرية. بالإضافة إلى ذلك ، فإن مبالغ كبيرة من الأموال التي تم جمعها باسم الجمعيات الخيرية لمساعدة الفقراء والمحتاجين ذهبت مباشرة إلى جيوب الجامعين. الأسماء كثيرة إذا كان هناك شخص مهتم بمعرفتها.

ثالثاً: لقد أصبح الكثير من الناس ، ونحن نعرفهم بالاسم ، أغنياء من أصول المؤسسات الخيرية ، ومشاريعهم الخيرية ، ونفوذهم إما مباشرة أو من خلال العقود الحكومية التي حصلوا عليها.

رابعاً: ما أنفقته الجمعيات الخيرية الخليجية في السنوات الثلاثين الأخيرة في أفريقيا قليل جداً مقارنة بما تبرع به بيل غيتس.

خامساً: التبرعات من الجمعيات الخيرية الغربية ركزت على تحسين نوعية الحياة في أفريقيا ومكافحة الأوبئة والأمراض. ركزت تبرعات مجموعتنا على طباعة كتب الدعوة ، ودفع مرتبات الدعاة وحفر الآبار ، ونسبة صغيرة ذهبت إلى المدارس والمستشفيات والكتب المدرسية.

سادساً: إن إصرار المشرفين على بعض الجمعيات الخيرية على صرف الأموال لمشاريع خيرية في الخارج لم ينبع دائماً من حاجة هذه الدول ، بل الحاجة إلى التلاعب بالأموال التي يتم إبعادها عن أعين صقور وزارة الشؤون الاجتماعية.

يحدث هذا بالرغم من الحاجة الشديدة إلى إنفاق الأموال على المشاريع الخيرية داخل الكويت ، إلا أن زيارة واحدة لمناطق مثل تيماء والصليبية ستظهر لكل شخص جاهل مدى المعاناة التي يعاني منها سكان هذه المناطق ، لكن المشاريع المحلية تتعرض لها الآثار معروفة ، في حين أن مشاريع الخارج غير معروفة لأحد باستثناء ما تدعي المؤسسة الخيرية أنها قامت به.

إننا نرى أعمال الخير قد تعرضت لسوء معاملة خطيرة ، واختلاس ، وتشويه الصورة والإثراء غير المشروع ، وبالطبع نحن لا نريد أن نضعف جهود القلة ، لكن القاعدة تقول ، الخير ينتمي إلى الخير والعمل الشر يعزى للجميع.

 

المصدر: ARABTIMES

01 Nov, 2018 0 74
مشاركة التعليقات