ملاحظة !!! عزيزي المستخدم، جميع النصوص العربية قد تمت ترجمتها من نصوص الانجليزية باستخدام مترجم جوجل الآلي. لذلك قد تجد بعض الأخطاء اللغوية، ونحن نعمل على تحسين جودة الترجمة. نعتذر على الازعاج.
كفاح التنمية السعودية مستمر
الفئة: رأي
saudi-development-struggle-continues_kuwait

ونظراً إلى أن التحديث والتطوير لا يسمحان بأي تأخير ، فإن الأوامر الملكية الأخيرة الصادرة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز جاءت للتأكد من أن المملكة العربية السعودية تمضي قدماً نحو المستقبل.

كما أكدت هذه الأوامر أن المملكة لا تهتم لأي غبار يثار حولها من خلال سلسلة من الأكاذيب - السمة الدائمة للعديد من وسائل الإعلام الإعلامية التي تعرف أهدافها وتمويلها وتوجهاتها. النظر في السيرة الذاتية للأمير المعينين حديثًا والوزراء والمسؤولين ؛ يدرك المرء مدى عملية المداولات لاختيارها على أساس البصيرة فيما يتعلق بعدد عدد الوزارات والمؤسسات السعودية.

أعلن جميع المعينين عن سياسات الباب المفتوح من أجل الحفاظ على التواصل المباشر بين القادة والشعب. علموا ذلك تحت إشراف الملك سلمان منذ توليه منصب أمير الرياض. أصبحت سياسة الباب المفتوح السمة الرئيسية للطبقة الحاكمة في المملكة.

بالإضافة إلى ذلك ، تم رعاية مجموعة من المسؤولين في الديوان الملكي. وهم يعرفون كيف يفسرون تعليمات وأوامر قيادة المملكة المستوحاة من الطريقة التي اعتمدها الملك سلمان في إدارته وحكمه. ومما لا شك فيه أن ثقافة الخليج تستند إلى الأعراف والتقاليد ، مثل الحاكم والمسؤولين القريبين من الناس بغض النظر عن رتبهم ، في حين أن الحب والرحمة هما سائدان فيما بينهما.

هذا يرجع إلى حقيقة أنها تستخدم لكل وسيلة اتصال دون أي عقبات. كما أنها تستخدم لتحقيق الأسباب وراء القرارات التي اتخذها قادتها ومسؤوليها. وبالتالي ، لن يعمل أي مسؤول اليوم خارج الإرشادات التي استخدمها أسلافه. وعلاوة على ذلك ، لا شك في أن قيادة المملكة حريصة على تحقيق "الرؤية 2030" إلى الحد الذي تمر به عدة منحنيات للقضاء على العبء الذي تفرضه البيروقراطية التي ظلت البلاد تدوم لسنوات.

ومع ذلك ، فإن هذا يتطلب وجود شخص لديه وجهات نظر علمية وواقعية من أجل تجنب الثغرات التي قد تعيق الانتقال إلى الحداثة التي تناسب محرك الخليج من حيث الاقتصاد والسياسة.

لذلك ، فإن اختيار هذه المجموعة من الأمراء والوزراء والمسؤولين لتنفيذ خطط واستراتيجيات المملكة يعني أنهم يدركون تماماً احتياجات بلادهم وتطلعاتهم. من الأسلم أن نقول إن ضخ الدم الجديد لكي تعمل القيادة معه هو جوهر خطة التنمية الرئيسية والرائدة. بدون أدنى شك ، سيكون لهذه الخطة تأثير إيجابي على المنطقة ككل ، لأن ما يحدث في المملكة يؤثر على الخليج والعالم العربي بأكمله.

 

المصدر: ARABTIMES

04 Jan, 2019 1 470
مشاركة التعليقات