ملاحظة !!! عزيزي المستخدم، جميع النصوص العربية قد تمت ترجمتها من نصوص الانجليزية باستخدام مترجم جوجل الآلي. لذلك قد تجد بعض الأخطاء اللغوية، ونحن نعمل على تحسين جودة الترجمة. نعتذر على الازعاج.
وحث تحالف "داعش" على الاستمرار في التركيز - عملية تركيا في سوريا مشتتة
الفئة: الكويت
anti-is-coalition-urged-to-keep-focus-–-turkey-operation-in-syria-a-distraction_kuwait

إن إدارة ترامب، التي تشعر بقلق متزايد من أن الائتلاف المكون من 74 طرفا، الذي تحاصره معا لتدمير تنظيم الدولة الإسلامية، يغفل عن الهدف الرئيسي، وحث شركاءه يوم الثلاثاء على إعادة تركيز جهودهم والتغلب على التنافس والتركيز على المهمة قيد البحث: والقضاء على العراق من سوريا وسوريا.

جاء إنذار وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في تجمع للائتلاف في الكويت جاء في المعركة في لحظة حرجة وتحولت البعثة من العمليات العسكرية الهجومية إلى الاستقرار.

وتضيف انحرافات، مثل القتال التركي مع المتمردين الأكراد المدعومين من الولايات المتحدة في سوريا وتكثيف الخطاب المناهض لأمريكا من القادة الأتراك. وفي الوقت نفسه، فإن تجدد الحرب الأهلية في سوريا، بما في ذلك الأعمال القتالية بين الجهات الفاعلة غير الائتلافية - إيران ووكالؤها في سوريا وإسرائيل - قد يخلقون صراعا جديدا في ساحة معركة مزدحمة بالفعل. وقال تيلرسون في الاجتماع الذي عقد في مدينة الكويت في ختام كلمته ان "انتهاء العمليات القتالية الرئيسية لا يعني اننا حققنا الهزيمة المستمرة لداعش". وقال "ان داعش ما زالت تشكل تهديدا خطيرا لاستقرار المنطقة واماكننا واماكن اخرى من العالم".

"بدون استمرار الدعم والدعم من أعضاء التحالف، فإننا نخاطر بعودة الجماعات المتطرفة مثل داعش في المناطق المحررة من العراق وسوريا وانتشارها إلى مواقع جديدة". أعلن تيلرسون أن الولايات المتحدة ستساهم بمبلغ إضافي قدره 200 مليون دولار "لمزيد من الدعم مبادرات حاسمة لتحقيق الاستقرار والإنعاش المبكر في المناطق المحررة من سوريا "، مما يجعل مساهمة واشنطن الإجمالية في الجهود الإنسانية إلى ما يقرب من 7.9 مليار دولار منذ بدء الصراع في سوريا في عام 2011. ولم يكن من الواضح على الفور كيف سيتم توزيع هذه الأموال.

وأكد تيلرسون مجددا أن الولايات المتحدة "ستحافظ على وجود عسكري قائم على الظروف ووجود داعش في سوريا" من شأنه أن يستمر جزئيا في تدريب قوات الأمن المحلية. وقال مسؤولون أمريكيون إن فحوى رسالة تيلرسون هي أن "عيون يجب أن تكون على الجائزة" وأي شيء يعوق هزيمة داعش سوف يضعف أهداف أوسع مثل التحول السياسي في سوريا التي تؤدي في نهاية المطاف إلى إنهاء الحرب ويحد من السلوك الإيراني في جميع أنحاء المنطقة.

واضاف "انها معقدة بما فيه الكفاية كما هي. دعونا لا نجعلها أكثر من ذلك "، قال أحد المسؤولين في وصف وجهة نظر الإدارة. يذكر ان التوتر المتصاعد بين الولايات المتحدة وحلف شمال الاطلسي تركيا حول العمليات العسكرية التركية ضد الاكراد السوريين هو الشاغل الرئيسي وان تيلرسون سيضع حدا له في خمس دول في انقرة الجمعة بعد توقف في الاردن ولبنان. اعرب الرئيس التركي رجب طيب اردوغان عن انتقاده للولايات المتحدة اليوم الثلاثاء ردا على غضبه للتقارير التي تفيد بان ادارة ترامب اقترحت زيادة تمويل الميليشيات الكردية السورية في ميزانيتها المقترحة للسنة المالية المقبلة. كما استهدف اردوغان تعليقات القادة الاميركيين في شمال سوريا الذين قالوا ان اي اعتداء عليهم او شركاء اكراد سيواجهون القوة. وقال اردوغان "بالنسبة للذين يقولون" اذا ضربونا سنرد بالقوة "من الواضح انهم لم يسبق لهم ان شهدوا صفعة عثمانية". وكان وزير الخارجية التركي ميلفوت كافوسوغلو اعلن في وقت سابق اليوم ان زيارة تيلرسون المقبلة التي جاءت في اعقاب زيارة مماثلة قام بها مستشار الامن القومي ه.ك.ماكمستر، تأتي في وقت ما قبل اندلاع العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا.

وقد جرفت أنقرة على دعم واشنطن لوحدات حماية الشعب الكردية السورية، أو حشد الشعب الأمريكي - الحليف الأعلى للولايات المتحدة في الحرب ضد داعش. وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب "إرهابية" مرتبطة بالمتمردين الأكراد الذين يقاتلون داخل حدود تركيا. وخلال الاجتماع، أشار تيلرسون في الكويت إلى المخاوف بشأن الوضع، وحث "جميع الأطراف على الاستمرار في التركيز على هزيمة داعش، وإزالة الصراع السوري وحله، وحماية المدنيين الأبرياء".

وقد سمح المسؤولون الأمريكيون بأن محادثات تيلرسون في أنقرة ستكون صعبة. لكنهم حافظوا - كما فعل تيلرسون مرة أخرى يوم الثلاثاء - على أن الولايات المتحدة تقدر المخاوف الأمنية المشروعة لتركيا. ومع ذلك، شدد المسؤولون أيضا على أن معالجة تلك لا ينبغي أن تأتي على حساب المهمة المناهضة لداعش. إذا كان الأكراد السوريون يشعرون بالتهديد، قال المسؤولون إنهم سيحركون قواتهم بعيدا عن جبهات الدولة الإسلامية، ويطيلون القتال. وباإلضافة إىل املحافظة عىل معركة داعش يف العراق وسوريا عىل املوقد األمامي، ستركز اجتماعات يوم الثلاثاء يف الكويت عىل منع انتشار مقاتلي داعش إىل أوروبا وأماكن أخرى.

وقال تيلرسون ان الولايات المتحدة تؤيد خطة جديدة لتعزيز تبادل المعلومات الاستخباراتية والتعاون فى مجال تطبيق القانون لوقف تدفق هؤلاء المقاتلين. "في العراق وسوريا، تحاول داعش أن تتحول إلى تمرد. وفي أماكن مثل أفغانستان والفلبين وليبيا وغرب أفريقيا وغيرها يحاولون تأمين وتأمين الملاذات الآمنة ". "لقد رأينا في العراق وسوريا عواقب ذلك

وقال تيلرسون ان الولايات المتحدة تؤيد خطة جديدة لتعزيز تبادل المعلومات الاستخباراتية والتعاون فى مجال تطبيق القانون لوقف تدفق هؤلاء المقاتلين. "في العراق وسوريا، تحاول داعش أن تتحول إلى تمرد. وفي أماكن مثل أفغانستان والفلبين وليبيا وغرب أفريقيا وغيرها يحاولون تأمين وتأمين الملاذات الآمنة ". "لقد رأينا في العراق وسوريا عواقب الوجود الإقليمي لداعش. يجب أن لا يسمح للتاريخ بتكرار نفسه في أي مكان آخر ". وفي الوقت نفسه، قال تيلرسون يوم الثلاثاء إن عملية تركيا ضد القوات الكردية في شمال غرب سوريا قد" انحرفت "عن حرب التحالف الأكبر ضد تنظيم الدولة الإسلامية. وقال تيلرسون ان "هذه العملية قد انحرفت عن معركتنا لهزيمة الدولة الاسلامية في شرق سوريا"، مشيرا الى الهجمات التي تقوم بها الميليشيات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة لتطهير الجيوب المتبقية من المتطرفين. وقال "لقد حولت القوات من هناك الى عفرين". ودعت تركيا مرارا الولايات المتحدة الى التوقف عن العمل مع ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية التى تعتبرها امتدادا لحزب العمال الكردى الذى وضعته القائمة السوداء.

وفى يوم الاحد هددت انقرة بتوسيع عمليتها المناهضة لوحدات حماية الشعب شرق الفرات محذرة من ان الجنود الامريكيين قد يتعرضون لخطر استهدافهم فى المنطقة اذا ارتدوا زي العدو. وقال تيلرسون انه سيتوجه الى انقرة فى وقت لاحق من الاسبوع لتحديد مسار للامام مع نظرائه الاتراك. وصرح للصحفيين فى مدينة الكويت "اننا نجرى مناقشات مع حليفتنا فى الناتو تركيا". "نعتقد أنه من المهم أن يدركوا تأثير (العملية) على مهمتنا الرئيسية، وهي هزيمة داعش". آفاق جديدة للتنسيق المشترك بين أعضاء الائتلاف الدولي ضد ما يسمى بالدولة الإسلامية (" قال نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الحمد الصباح اليوم الثلاثاء ان " وقد فتحت تصريحاته اجتماع الائتلاف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية الذي بدأ في وقت سابق اليوم على مستوى وزراء الخارجية. "على الرغم من التطورات الإيجابية والنتائج الملحوظة على الأرض، إلا أن المجتمع الدولي لا يزال يواجه تهديدا مباشرا من الجماعات الإرهابية المسلحة. ويتطلب ذلك تنسيقا مشتركا ووضع استراتيجية الائتلاف لمحاربة داعش ". وسينقسم الاجتماع الى العديد من الاحداث التى تشمل المؤتمر الدولى لاعادة اعمار العراق، الى دورتين تتناولان الاولى مكافحة داعش والثانى فى بحث جهود مكافحة الارهاب.

 

المصدر: أرابتيمس

14 Feb, 2018 0 420
مشاركة التعليقات
أخبار الكويت محلية
أخبار الكويت
أخبار الجريمة
أخبار الجريمة
قوانين جديدة وسائل الترفيه