ملاحظة !!! عزيزي المستخدم، جميع النصوص العربية قد تمت ترجمتها من نصوص الانجليزية باستخدام مترجم جوجل الآلي. لذلك قد تجد بعض الأخطاء اللغوية، ونحن نعمل على تحسين جودة الترجمة. نعتذر على الازعاج.
بنك الكويت المركزي يعد مشروع قانون لتنظيم الإفلاس وإعادة هيكلة البنوك
الفئة: اعمال
cbk-prepares-draft-law-regulating-bankruptcy-and-restructuring-banks_kuwait

قام بنك الكويت المركزي بإعداد مشروع قانون لتنظيم إفلاس وإعادة هيكلة البنوك المحلية ، بصرف النظر عن القانون العام الذي أعدته وزارة التجارة والصناعة بالتعاون مع البنك الدولي ، حسبما أفادت صحيفة الرأي اليومية.

وأشارت المصادر إلى أن القانون المقترح يسمح للبنك المركزي بالتدخل في وقت مبكر في حالة وجود مؤشرات على عدم سلامة ممارسات البنك أو التعرض للمخاطر المالية ، مما يسمح للنظام التنظيمي بالتدخل بسرعة واتخاذ خطوات احترازية في حال أي من البنوك التي تواجه العنف والتي تتطلب الإشراف.

يمنح المشروع البنك المركزي الحق في الموافقة على تأسيس البنك في بنك آخر ، رهناً بموافقة البنك المندمج ، وتعيين لجنة لإدارة شؤونه ، وحظر توزيع أرباح الأسهم على المساهمين أو توزيعها. منح مكافآت مالية في جميع مكوناته أو توزيع وجوائز مالية من جميع الأنواع.

فيما يلي مشروع القانون المقترح: تنص المادة (3) على الممارسات غير السليمة للبنك مع مخاطر على مصالح المودعين وحسن سير العمل المصرفي وعدم الاستقرار المالي وتوافر واحدة من الحالات التالية: ممارسة الممارسات غير الآمنة التي لا تمشيا مع أسس المصرفية ؛ مخالفة التعليمات وضوابط المراقبة من قبل البنك وعدم وجود أنظمة رقابة داخلية فعالة لازمة لعمل البنك بشكل صحيح وفقا لاحتياجات البنك من حيث طبيعة وحجم العمل وتنوعه ، أو عدم وجود تطبيق أنظمة الرقابة الداخلية لتوفير الأساس العلمي والعملي لقياس وإدارة جميع أنواع المخاطر التي تواجه البنك لفضح أصوله لخطر الإساءة.

تسيير
هذا بالإضافة إلى عدم وجود سجلات لضمان حسن سير العمل ، مما يعكس طبيعة العمليات التي يقوم بها البنك وفقًا للإجراءات المحددة ووفقًا لأسس وقواعد المحاسبة ، فضلاً عن المعايير والضوابط الموضوعة قيام البنك المركزي بتشجيع نظام مناسب لأغراض الإدارة ولأغراض البنك المركزي على مستوى النشاط المحلي ومستوى نشاط البنك والشركات التابعة له.

هذا بالإضافة إلى ضعف ممارسات البنك السليمة والفعالة في مجال الحوكمة ، وعدم وجود دور مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية للبنك في تنظيم أنشطة أعمال البنك في إطار الأهداف والاستراتيجيات المحددة التي يتخذها البنك. مراعاة القواعد والتعليمات الصادرة عن البنك المركزي ، وتطوير الثقة العامة في إدارة البنك وحماية مصالح المودعين ، وتطوير أنظمة فعالة لإدارة المخاطر.

تنص المادة (4) على أن تعرض البنك للمخاطر المالية هو أحد الأمور التالية: عدم كفاية موجودات البنك لتغطية التزاماته على حساب مودعي الأموال ؛ مخالفة القوانين والضوابط التنظيمية أو تنفيذ أي ممارسات لا تتوافق مع أساسيات العمل المصرفي ، مما يعرض البنك لمخاطر تؤدي إلى انخفاض في أصوله ؛ أساليب غير ملائمة لإدارة النشاط تؤدي إلى انخفاض في حقوق المساهمين أو المساس بحقوق المودعين والدائنين الآخرين وإثباتًا قويًا بأن البنك قادر على تلبية طلبات المودعين أو الوفاء بالتزاماته في ظل الظروف العادية. تنطبق هذه الحالات على المكتب الرئيسي لأفرع البنوك الأجنبية.

تنص المادة (5) على أنه يجوز لمجلس إدارة البنك المركزي التدخل في وقت مبكر إذا كان هناك دليل على أن ممارسات البنك ليست جيدة أو أن البنك معرض لمخاطر مالية من خلال اتخاذ واحد أو أكثر من الإجراءات التالية: طلب البنك الوقف الفوري للممارسات غير السليمة وما يترتب على ذلك من تعليق تنفيذ بعض الأنشطة والمعاملات التي يقوم بها البنك ؛ مطالبة إدارة البنك باتخاذ التدابير العلاجية المناسبة ، بما في ذلك تعيين خبراء استشاريين متخصصين لإجراء الدراسات اللازمة ، وتقديم التوصيات والإشراف على تنفيذ الإجراءات المعتمدة ؛ منع توزيع أرباح الأسهم على المساهمين أو توزيع ومنح المكافآت المالية في جميع المكونات ؛ مطالبة إدارة البنك بتوفير الموارد المالية الإضافية اللازمة مثل زيادة رأس المال أو إيداع الأموال الداعمة لدى البنك ، وفقاً للقواعد والإجراءات الخاصة التي يقررها مجلس إدارة البنك المركزي وضمن المدة التي يحددها. . الموافقة على إعادة هيكلة البنك. تعيين لجنة إدارة البنك والموافقة على تأسيس البنك في بنك آخر ، رهنا بموافقة المصرف المدمج ، وفقا للشروط والإجراءات المعتمدة من قبل مجلس إدارة البنك المركزي. قرار مجلس ادارة المركزي

ينشر البنك في الجريدة الرسمية.

قرار
تنص المادة (6) على أن قرار تعيين اللجنة يحدد مهامها ومسؤولياتها. يجب أن تكون لديه الصلاحيات الكاملة لاتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على موجودات البنك من أجل تجنب مخاطر المودعين وغيرهم من الدائنين وإعداد الخطة المناسبة لإعادة هيكلة البنك وتنفيذه بعد موافقة مجلس إدارة البنك. البنك المركزي.

يقوم البنك المركزي بالتدابير المتخذة ومدى تطور الوضع المالي للبنك وتقديم التوصيات المناسبة في هذا الشأن. يكون رئيس اللجنة الممثل القانوني للبنك في ممارسة مهامه ومسؤولياته من قبل اللجنة.

المادة (7) تنص على أن جميع إجراءات إعادة هيكلة أو تصفية البنك تخضع لإشراف ومراقبة البنك المركزي. يصدر مجلس إدارة المصرف المركزي الآلية التي تحكم إجراءات إعادة الهيكلة وإجراءات تصفية البنك وتعيين مدير التصفية.

تنص المادة (8) على أن يكون لدى محكمة الاستئناف غرفة (أو أكثر) تكون مختصة بالنظر على وجه السرعة في الفصل في المنازعات التجارية والمدنية والإدارية والعاجلة الناشئة عن تطبيق أحكام هذا القانون على المصارف المحلية. . لا يجوز الطعن في أحكامها بأي وسيلة استئناف. لا يجوز قبول الإجراءات الإدارية إلا بعد صدور قرار القرار أمام البنك المركزي.

تنص المادة (9) على أنه يجوز لأي طرف معني تقديم شكوى خطية لدى البنك المركزي عن أي قرارات يتخذها تطبيقًا لأحكام هذا القانون خلال 15 يومًا من تاريخ تنفيذه. يعتبر قرار البنك المركزي برفض التظلم نهائياً ويجوز الطعن أمام دائرة الاستئناف المشار إليها في المادة السابقة خلال 15 يوماً من تاريخ الإخطار برفض التظلم. يعتبر عدم الرد على الشكوى في غضون 10 أيام عمل بمثابة رفض.

تنص المادة (10) على أن يقدم البنك المركزي على الفور تقريراً تقنياً عن القرار / القرارات التي تطعن فيها الإدارة المختصة خلال شهر ، ويجوز تمديد المدة لفترة أخرى مماثلة. وفي إطار الجهود التي يبذلها بنك الكويت المركزي لتعزيز صناعة التكنولوجيا المالية في الكويت وجهودها لمواجهة الثورة الصناعية الرابعة ، قرر البنك إضافة تخصص تكنولوجيا المعلومات إلى الخبرة المطلوبة لتعيين الرؤساء التنفيذيين ، نوابهم ومساعديهم في البنوك وشركات التمويل ، تقارير صحيفة القبس اليومية.

في قرار صادر عن بنك الكويت المركزي ، حصلت الصحيفة على نسخة منه ، وتنص على تعديل الفقرة 1 من المادة 3 (المتعلقة بتعيين الرئيس التنفيذي لبنك / مؤسسة مالية) والمادة 4 (بشأن من الذي يمكن تعيينه كنائب للرئيس التنفيذي لبنك / مؤسسة مالية) لقرارات مجلس إدارة بنك الكويت المركزي بشأن القواعد والأنظمة المتعلقة بالخبرات المطلوبة في المادة 68 من القانون رقم 32 من عام 1968 وتعديلاته لكل من البنوك المحلية والمؤسسات المالية لتصبح: "الحصول على شهادة جامعية في الاقتصاد ، أو العلوم القانونية أو الإدارية ، أو تكنولوجيا المعلومات".

الظروف
الشروط المنصوص عليها في المادة 68 من القانون رقم 32 لسنة 1968 لرئيس تنفيذي للبنك هي كالتالي: الحصول على شهادة جامعية في الاقتصاد أو العلوم القانونية أو الإدارية ؛ يجب أن يكون الموظف قد اكتسب خبرة لا تقل عن 15 و 20 سنة ، بما في ذلك 10 سنوات على الأقل في مؤسسة مصرفية أو مالية ، شريطة أن يتم إنفاق 5 سنوات على الأقل في الوظائف التنفيذية الرئيسية المتعلقة بالأنشطة المصرفية أو المالية للمؤسسة. الحصول على القدرات الفنية والقيادية التي تؤهله لشغل هذا المنصب.

الشروط الواجب توافرها من قبل نائب ومساعد المدير التنفيذي لأحد البنوك هي: يجب أن يكون المتقدم حاصلاً على شهادة جامعية في الاقتصاد أو العلوم القانونية أو الإدارية ؛ يجب أن يكون لديك خبرة 10 إلى 15 سنة على الأقل ، بما في ذلك 10 سنوات على الأقل في مؤسسة مصرفية أو مالية ، شريطة أن يتم إنفاق 5 سنوات على الأقل في الوظائف التنفيذية الرئيسية المتعلقة بالأنشطة المصرفية أو المالية للمؤسسة والحصول على والقدرات القيادية التي تؤهله لشغل هذا المنصب.

يكون نائب ومساعد المدير التنفيذي في أحد البنوك ، الذين يجب أن يخضعوا لنفس الشروط ، هم الأشخاص الذين يقومون بالعمل المهم المتعلق بطبيعة أنشطة البنك مثل الائتمان والاستثمار والخزينة وغيرها من الأنشطة المصرفية. وكذلك التدقيق الداخلي. في غضون ذلك ، قالت مصادر مصرفية إن البنك المركزي قد فتح الباب أمام المتخصصين في قطاع تكنولوجيا المعلومات لقيادة البنوك الكويتية للتعامل مع العناق.

يقفز من المتوقع في الفترة المقبلة كما سبق أن تم اعتماده من قبل بعض البنوك الكويتية ، وخاصة المصرفية عبر الهواتف الذكية ، في حين أن بعضها ما زال ينتظر التنفيذ.

 

المصدر: ARABTIMES

07 Dec, 2018 0 79
مشاركة التعليقات
أخبار الكويت محلية أخبار الجريمة قوانين جديدة وسائل الترفيه