ملاحظة !!! عزيزي المستخدم، جميع النصوص العربية قد تمت ترجمتها من نصوص الانجليزية باستخدام مترجم جوجل الآلي. لذلك قد تجد بعض الأخطاء اللغوية، ونحن نعمل على تحسين جودة الترجمة. نعتذر على الازعاج.
تنقل خطب الجمعة الناس حول ما هو مسموح وما هو محظور
الفئة: الكويت
friday-sermons-convey-people-on-what-is-allowed-and-what-is-prohibited_kuwait

لا تزال خطبة الجمعة حول الإلحاد وفضح شعر المرأة موضوعا ساخنا في المجتمع الكويتي ، حسب صحيفة الرأي اليومية. في مقابلة مع اليومية ، شرح الدكتور شافي العجمي ، أستاذ الشريعة في جامعة الكويت ، أن خطب الجمعة كانت واحدة من طرق النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) لنقل تعاليمه إلى الناس ، بما في ذلك المبادئ التوجيهية بشأن ما هو مسموح وما يحظر.

وأشار إلى أن اللجنة المكلفة بالإشراف على خطبة الجمعة تناولت ظاهرة سلبية (إلحادية) انتشرت مؤخراً في المدارس ووسائل الإعلام الاجتماعية. وعزا الهجوم اللاذع على الخطبة إلى حقيقة أنها أبرزت أسباب انتشار الإلحاد وتأثيره السلبي على المجتمع. وقال إن الخطبة تطرقت أيضاً إلى قضايا تتعلق بالنساء اللواتي لا يغطين شعرهن وفجورهن ، مشيرين إلى أن الخطبة كانت واضحة ولم تذكر أن كل امرأة تعرض شعرها غير أخلاقية. سأل أولئك الذين أدانوا الخطبة لتقديم حلول لوقف انتشار الإلحاد.

من جانبه أكد رئيس اللجنة العلمية في جمعية إحياء التراث الإسلامي الدكتور محمد الحمود النجدي أن خطبة الجمعة تلعب دوراً حاسماً في التعامل مع القضايا الكبرى مثل المخدرات والإرهاب ، وفي نفس الوقت الحد من انتشار الأفعال غير الأخلاقية مثل: الإلحاد. وجادل بأنه إذا اعتبرت بعض الدول عدم الإيمان جزءاً من الحرية ، فإن الدول الإسلامية تفعل خلاف ذلك.

وأشار إلى أن الحديث عن الله والنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) بطريقة سلبية أمر غير مقبول وأنه ليس جزءًا من الحرية. وشدد على وجود خطوط حمراء في الإسلام ولا ينبغي لأحد أن يعبر هذه الخطوط. ومضى يقول إن العظة حذرت من المشكلة ، مؤكدة أن التقدم التكنولوجي الغربي لا يعني اتباع أيديولوجيتهم.

علاوة على ذلك ، يعتقد أنور الرشيد ، وهو ناشط ليبرالي ، أن ما يحدث الآن هو طريقة لتحويل انتباه المواطنين عن المؤامرات التي يتم وضعها سراً. وقال إن الوقت قد حان لوقف الفساد الذي أدى إلى خسائر تقدر بمليارات الدنانير الكويتية. وأكد أن النزاع المستمر هو وسيلة لجعل المواطنين أقل وعيا بالقضايا الخطيرة.

وشهد الإعلام الاجتماعي نزاعًا مشابهًا كما قال أستاذ الفلسفة في جامعة الكويت الدكتورة شيخة الجاسم: "يعتقد بعض الأفراد أن العظة العدوانية هي جزء من الحرية. إن حرية كل فرد في التعبير مكفولة ، لكن الخطبة جاءت من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ، وهي مؤسسة عامة ، وليست فردًا. هناك فرق بين إلقاء الاتهامات وتقديم رأي ديني مع الأدلة ". شكر العميد عادل المطيران وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على حماية المجتمع من الأيديولوجيات الملحدة المدمرة.

المصدر: ARABTIMES

09 Apr, 2018 0 252
مشاركة التعليقات
أخبار الكويت محلية أخبار الجريمة قوانين جديدة وسائل الترفيه