ملاحظة !!! عزيزي المستخدم، جميع النصوص العربية قد تمت ترجمتها من نصوص الانجليزية باستخدام مترجم جوجل الآلي. لذلك قد تجد بعض الأخطاء اللغوية، ونحن نعمل على تحسين جودة الترجمة. نعتذر على الازعاج.
أكد الاتحاد الكويتي لأصحاب العمل المنزليين على عاملات المنازل
الفئة: الكويت
kuwaiti-federation-of-home-office-employers-affirmed-the-domestic-workers-_kuwait

أكد الاتحاد الكويتي لموظفي وزارة الداخلية استمرار أزمة العمالة المنزلية ، لكن لا توجد طلبات جديدة للتعيين قبل رمضان ، حسبما ذكرت صحيفة الرأي اليومية.

وأضاف أن الكرة الآن في ملعب الحكومة لإنقاذ الوضع عن طريق التعجيل بتوظيف عاملات المنازل من نيجيريا ومدغشقر وأوغندا وتشاد حيث سيصل عمال المنازل في غضون 10 أيام ، مما يشير إلى أن العمال من البلدان المذكورة أعلاه متعلمون ، ويتقنون اللغة الإنجليزية وبأسعار معقولة للتأجير.

أكد رئيس الاتحاد ، خالد الدخنان ، خلال مؤتمر صحفي ، أن مكاتب توظيف العمالة المحلية قد تحملت أخطاء الحكومة لعدم تقييم الوضع منذ أن توقفت إندونيسيا عن إرسال عمالها وسط عدم توقيع اتفاقيات جديدة حتى تم توظيف العمال الفلبينيين. مع وقف التنفيذ ، مما تسبب في خسارة كل من مكاتب التوظيف المحلية مبالغ تتراوح بين 20 و 80 ألف دينار خلال الفترة ، حيث انخفض توظيف القوى العاملة بأربعة إلى ستة آلاف في الشهر.

نقد
من جانبه ، قال المتحدث الرسمي والأمين العام للاتحاد علي شموح إن القطاع وأصحاب المكاتب المحلية قد تحملوا فترة من الحملات الشديدة للنقد والتشهير تتهمهم بالاحتكار وتشعل الأزمات بهدف تصعيد الضغط على الجهات المعنية اقتراب شهر رمضان المبارك.

وأكد أن الاتحاد لن يتردد في اللجوء إلى القضاء الكويتي إذا ما أضر أي شخص بسمعة المكاتب أو نشر اتهامات زائفة ضده. فيما يتعلق بقرار وزارة التجارة بسحب تراخيص 116 من مكاتب توظيف المنازل ، أوضح شموح أن التراخيص ألغيت لأن أصحاب تلك المكاتب تجاوزوا السن القانونية 70 بينما لا تستطيع بعض المكاتب دفع ضمان 40 ألف دينار ، على عكس الشائعات التي تقول إن الإلغاء كان بسبب مخالفات.

وأضاف أن سقف 990 دينار لتوظيف عمال المنازل كما تقرر وزارة التجارة يمكن تطبيقه على العمالة الأفريقية ولكن ليس على المكاتب الأجنبية في الدول الآسيوية التي قد تفضل العديد من دول الخليج بأسعار أعلى. وأشار إلى ضرورة إعادة النظر في القرار في ضوء الأزمة الحالية في السوق.

وأضاف الاتحاد أن مكاتب التوظيف لم ترفض قرار الوزارة لكنها أحالت ذلك إلى مكاتب أجنبية في الدول المصدرة للعمالة ، والتي رفضت في المقابل الأسعار الجديدة ، لأنها غير ملزمة بالقرار في دولها المعنية. وأشار إلى أن البلدان المعنية لم تتوقف عن إرسال عمالها إلى الكويت بعد صدور القرار ، ولكنها أرسلت طلبات إلى بلدان أخرى ذات أسعار أعلى ، مما أدى إلى انخفاض عدد طلبات التوظيف في الكويت.

كما عزا السبب الحقيقي وراء أزمة انخفاض طلبات التوظيف إلى تأخير السلطات المعنية في توقيع مذكرات التفاهم مع الدول المصدرة للعمالة وعدم البحث عن خيارات بديلة أو تنفيذ مطالب تلك الدول للإسراع في إجراءات التصدي للأزمة. خلق سوق تنافسية لتقليل التكلفة ، وتوافر البدائل الأخرى.

وأكد من جديد أن الاتحاد وأصحاب المكاتب قد أعلنوا مراراً وتكراراً أن تأسيس شركة الدرة الحكومية ليس هو الحل الصحيح للأزمة وسط تردد البلدان المصدرة للعمالة في إرسال عمالها إلى الكويت. كما أشار إلى أن الاتحاد قدم العديد من المقترحات والحلول الجذرية التي قد تسهم بشكل كبير في حل الأزمة ، ولكن دون جدوى.

الحلول الراديكالية والمقترحات من الاتحاد لحل الأزمة تشمل:

■ رفع الحظر وفتح منافذ جديدة من خلال توقيع مذكرات تفاهم مع المزيد من الدول المصدرة للعمالة المنزلية.

■ إنشاء محكمة تتبع سريعة للنظر في قضايا العمالة المحلية.

■ استغلال وجود السفارات الكويتية في الدول المصدرة للعمالة المنزلية وتعيين قنصل عمالي لحل المشاكل التي يواجهها ممثلو المكاتب في تلك الدول.

■ تطلب وزارة الداخلية من الراعي والعامل الحصول على تصريح قبل السفر.

■ تحويل إدارة العمالة المنزلية إلى هيئة مدنية برئاسة الهيئة العامة للقوى العاملة بصفتها الهيئة المسؤولة عن تنظيم سوق العمل وعضوية ممثلين عن الجهات المعنية.

من جهة أخرى ، قال الأمين العام للاتحاد الكويتي لوزارة الداخلية الكويتية ، علي شموه ، في معرض تعليقه على الاقتراح المقدم من هيئة النهوض بالاستثمار المباشر إلى مجلس الوزراء بفتح مكاتب توظيف لعاملات المنازل مملوكة بنسبة 100٪ من قبل الشركات الأجنبية.

هذا الاقتراح ليس في مصلحة الكويت ولا ملف العمل المنزلي ، وهو عمليًا مثل قرار تأسيس شركة حكومية (الدرة) ولكنه أكثر خطورة في عواقبه ، حسب تقارير يومية الأنباء.

الظروف
شرح شموح ذلك

لن يعمل المستثمرون الأجانب في البلدان المصدرة للعمالة في الكويت إلى أن يفرضوا شروطاً عزيزة على الدولة إلى صعوبة في التراجع بعد التطبيق. واقترح فتح المكاتب الكويتية في البلدان المصدرة للعمالة ، مشيرا إلى أن الخطوة ستسهم بشكل كبير في الحد من دور الوسيط ، وفتح الأسواق والأسواق الدولية للكويتيين في الخارج. بالإضافة إلى الخسائر المادية التي ستتكبدها الدولة إذا كان مثل هذا القرار سيتم فتح الباب على نطاق واسع أمام ما يسمى بـ "مستأجري الطاولة" في بعض المكاتب الكويتية وتشجيع العمال على الهروب ليتم توظيفهم في منازل أخرى بشكل غير قانوني والمساهمة في زيادة معدل الجرائم وحالات الهروب بكافة آثارها السلبية وأضاف أن المواطنين الكويتيين لا يتعاونون مع الاتحاد ويتجاهلون نصيحة الأخصائيين ذوي الخبرة في هذا المجال منذ أكثر من 30 عاما. وأشار إلى أن السلطات المعنية يجب أن تكون حريصة على اهتمام المستثمرين الكويتيين بيئة مواتية للعمل في القطاع الخاص - خاصة أن أصحاب مكاتب التوظيف كويتيون ، بما في ذلك المتقاعدين. وحث الحكومة على مد اليد إلى مكاتب التوظيف بسبب التزامها المالي للبنوك بسبب الأزمات المتلاحقة.


المصدر: ARABTIMES

15 Apr, 2018 0 284
مشاركة التعليقات
أخبار الكويت محلية أخبار الجريمة
أخبار الجريمة
قوانين جديدة وسائل الترفيه