ملاحظة !!! عزيزي المستخدم، جميع النصوص العربية قد تمت ترجمتها من نصوص الانجليزية باستخدام مترجم جوجل الآلي. لذلك قد تجد بعض الأخطاء اللغوية، ونحن نعمل على تحسين جودة الترجمة. نعتذر على الازعاج.
ردود الفعل المختلطة مع مانيلا توسع حظر العمال
الفئة: الكويت
mixed-reactions-as-manila-expands-ban-for-workers_kuwait

متدت الفلبين اليوم الاثنين الحظر المفروض على مواطنيها العاملين فى الكويت بعد ان انتقد الرئيس رودريجو دوتيرت بغضب فى الدولة الخليجية بسبب تقارير عن تعرض العمال الفلبينيين للاعتداء والاستغلال. وتقول السلطات ان 252 الف فلبينى يعملون فى الكويت، وكثير منهم خادمات.

وهم من بين أكثر من مليوني موظف يعملون في المنطقة، التي تشكل تحويلاتهم شريان الحياة للاقتصاد الفلبيني. الا ان وزير العمل سيلفستر بيلو اعلن امس الاثنين "حظرا كاملا" على العمل الجديد في البلاد، بما في ذلك الفلبينيين الذين حصلوا على تصاريح عمل لكنهم لم يتركوا بعد للبلاد الغنية المنتجة للنفط. ولم تستبعد السلطات الغاء تصاريح الفلبينيين العاملين حاليا فى الكويت او من الموظفين السابقين الذين يعودون لعقود جديدة.

وقال بيلو فى تصريح لقراءة الامر "مع ظهور سلسلة التقارير التى تتضمن انتهاكات وحالات وفاة العمال الفلبينيين فى الخارج، يتم فرض حظر تام على نشر جميع العاملين فى الخارج ...".

وقالت ابيغيل دي فيغا المتحدثة باسم الشرطة ان "هذا الامر ساري المفعول على الفور". وجاءت هذه الخطوة الجديدة بعد أن منعت دوتيرت الشهر الماضي الفلبينيين من البحث عن عمل في الكويت، على الرغم من أن الحظر أعفي أولئك الذين حصلوا بالفعل على إذن. وفي يوم الجمعة الماضي، خرجت دوتيت من الكويت في تصريحات لصحيفة خادمة فلبينية عثر عليها في الثلاجة وقالت انها كانت "مشوية كخنزير".

كانت دوتيرت صاخبة في قضية إساءة استخدام الفلبينيين في الشرق الأوسط، حتى تهدد بفرض حظر على المواطنين الذين يعملون في أي مكان في المنطقة. كما ادعى أن أرباب العمل العرب اغتصبوا بشكل روتيني العمال الفلبينيين، وأجبرهم على العمل 21 ساعة كل يوم، وقاموا بتغذيتها. "هل هناك شيء خاطئ في ثقافتك؟ هل هناك شيء خاطئ مع قيمك؟ "قال، متحدثا الكويت.

ورفضت السفارة الكويتية في مانيلا التعليق. وقد انتشرت منذ فترة طويلة حسابات الفلبينيين الذين يتعرضون لسوء المعاملة أو الإرهاق أو الاغتصاب أو الموت في ظروف مشبوهة في المنطقة. ذكرت وزارة الخارجية الفلبينية اليوم الاثنين ان السلطات تعيد 10 الاف فلبينى من الكويت الى بلادهم مستفيدة من برنامج العفو الذى رتبته الحكومة الكويتية. واضاف المسؤولون انهم يتطلعون الى الصين وروسيا ك "اسواق بديلة" للعمال الاجانب.

ردود الفعل المختلطة
، في الوقت نفسه، ولدت ردود فعل متنوعة من أوفس في الكويت. وكان من بين هؤلاء الذين كانوا سعداء بالحظر الكامل للنشر ريمي، جار جوانا دانييلا ديمافيليس، عامل الخدمة المنزلية الفلبينية الذي عثر على جثته داخل الثلاجة. وقال "اننى اؤيد تماما الحظر التام. أنا لا أشجع الفلبينيين على المجيء إلى هنا للعمل كخادمة. ماذا لو أنهم في نهاية المطاف مع أصحاب العمل الهمجية مثل أصحاب العمل من جوانا "، ذكر ريمي.

وحزن آخرون على قراءة الأخبار على وسائل الإعلام الاجتماعية. واضاف "ليس كل الكويتيين سيئا. كان صاحب العمل جيد جدا بالنسبة لي. كنت مصابا بالسرطان، وكان صاحب العمل يعتني بعلاجي حتى حصلت على مرض جيد. لقد تم تلقي راتبي باستمرار، وكلهم دعمني. كان ينبغي أن يكون على أساس كل حالة على حدة "، وأشار تيرزيري الذي يعمل في أسرة كويتية.

وفي الوقت نفسه، فاجأ العمال المهرة الفلبينيون أو أولئك الذين هم تحت التأشيرة 18 من حظر النشر الكامل. "لماذا تشملنا؟ لدينا وظائف جيدة هنا. زوجي يعمل هنا ولدينا طفلان يدرسان هنا. العمال المهرة على ما يرام. نعم، نعلم جميعا أن عمال الخدمة المنزلية معرضون للانتهاكات. إذا عدنا إلى ديارنا الآن، هل يمكن أن يعطينا عملا جيدا؟ هل لديهم أي خطة ملموسة لجميع العمال المهرة المتضررة؟ "أساء ميلدريد لاكسون.

كما اثارت منظمات فلبينية اخرى ودعاة الحرب العالمية الفيتنامية استيائهم من القرار الصارخ للحكومة. واضاف "ان العمال المهرة يجب ان لا يكونوا مدرجين. نحن نتمتع بالحماية الكاملة بموجب قانون العمل الكويتي بالإضافة إلى مذكرة التفاهم القائمة بشأن التعاون العمالي للعمال المهرة التي وقعت عليها الكويت والفلبين في عام 2012. ويجب على حكومتنا أن تنظر في ذلك "، وناشدت آنا ديل موندو، رئيس الجمعية الفلبينية لأخصائيي التسويق في الكويت. واضاف "اننا نشعر بالجزع والحزن من هذا التطور. ونأمل أن يعيد الوزير بيلو النظر في قراره بإدراج العمال المهرة في الحظر الكامل على الرغم من أننا نفهم ونؤيد تماما موقف حكومتنا في حماية جميع العمال الفلبينيين في الكويت "، كما قال الدكتور شي أومانداب، مؤسس منظمة" آكو أوفو "في الكويت، مجموعة.

من ناحية أخرى، نصح سفير الفلبين لدى الكويت ريناتو بيدرو فيلا جميع المواطنين الفلبينيين الذين لديهم تأشيرات صالحة ويتمتعون بحالة عمل جيدة للبقاء وتأجيل جميع خطط الإجازات. واضاف "اننا ننصحهم بعدم العودة الى ديارهم لانهم لا يستطيعون العودة بسبب الحظر الكامل لنشرهم. أولئك الذين يقضون عطلة الآن في الفلبين لا يمكن أن يعود الآن بسبب الحظر الكامل حتى إشعار آخر "، وأوضح فيلا. وعلى نفس المنوال، أصدرت بعض الشركات في الكويت وعدد كبير من الموظفين الفلبينيين تعميما يطلب منهم تأجيل إجازتهم. كما ابلغت بعض شركات الطيران طاقم الطائرة الفلبينية انها لن تدرج فى قائمة الرحلات الجوية الى مانيلا حتى اشعار اخر بسبب الحظر.

وفى الوقت نفسه، تواصل عودة العمال الفلبينيين غير الموثقين الى الوطن، مع الدفعة الثانية المكونة من 300 من العائدين الى مانيلا ليلة الثلاثاء. ويوجد نحو 000 10 عامل فلبيني غير موثق في الكويت استنادا إلى سجلات وزارة الداخلية، وتستهدف السفارة إعادة ما لا يقل عن 000 7 من العمال الفلبينيين غير الموثقين إلى الوطن. وقد أصدرت وزارة الداخلية بالفعل أكثر من 000 2 تصريح خروج لمن تقدموا بطلبات للحصول على عفو.

تصريحات صادمة اصدرت 
مجموعة من العمال الفلبينيين العائدين من الكويت الى بلادهم تصريحات صادمة لمراسل تلفزيون الشعب الفلبينى مدعيا انهم تعرضوا لظروف قسرية خلال اقامتهم وعملهم فى الكويت، وفقا لما ذكرته صحيفة الانباء اليومية.

وعلى الرغم من أن معظم هؤلاء العمال غادروا الكويت إلى الفلبين، واستفادوا من العفو الذي أصدرته وزارة الداخلية الكويتية، استخدم العديد منهم تصريحات دوتيرت لحظر سفر العمال إلى الكويت والسماح لهم بالعودة إلى بلادهم على حساب وتزويدهم بالمساعدة المالية. وفي تصريحات تلفزيونية قالت إحدى الفلبينيات إنها عملت في الكويت كخادمة لمدة تسعة أشهر فقط. "كان صاحب العمل يضربني وضرب رأسي ضد الجدار، وصلت إلى نقطة لم أتمكن من أخذها بعد الآن".

"لقد عالجوني كحيوان وألقوا الطعام في وجهي. انهم لن يدعوني حتى اسمي "، وقال فلبينية أخرى. وقالت فلبينية أخرى تعرف فقط باسم فاطمة: "عملت لمدة خمس سنوات في الكويت، وكانت النتيجة أنهم وضعوني في السجن لمدة سنتين بعد اتهامي بالسرقة". وبعد مقابلة مع مجموعة من العمال، علق مراسل التلفزيون قائلا: لا يزال هناك 7000 عامل فلبيني في الكويت وأضافوا أن حكومتها تعتزم إعادتهم إلى الفلبين.

ومن ناحية اخرى طلب احد اعضاء مجلس الشيوخ الفلبينى من السفارة الفلبينية فى الكويت ووزارات الشئون الخارجية والعمل والتوظيف فى بلاده تحمل مسؤولية ضمان سلامة العمال الفلبينيين فى الكويت. ومع ذلك، من المعتقد إلى حد كبير أنه ليس هناك ذرة من الحقيقة في ما ذكره العمال المنزليين الفلبينيين بعد وصولهم إلى بلادهم.

حددت
سلطات أصحاب العمل أرباب عمل جوانا دانييلا ديمافيليس، العاملة المنزلية الفلبينية التي عثر على جثتها في الثلاجة، كما نادر عصام عساف اللبنانية وزوجته السورية منى حسون. وقالت العربية إنجليش في تقرير نشر على موقعها على الانترنت يوم الاثنين ان الانتربول تبحث الآن عن أصحاب العمل من ديمافيليس. وأفيد بأن الزوجين وطفليهما غادرا البلد في تشرين الثاني / نوفمبر 2016، في حين اكتشف جثة ديمافيليس مؤخرا عندما حصل صاحب الشقة على إذن من المحكمة لدخول الشقة.

وفي البداية، كشف الضباط المكلفون بالتحقيق في القضية أن المشتبه بهم يقيمون في لبنان، لكن تقرير نشرته صحيفة "الرأي" كشف عن وجودهم في سوريا. وكشفت الصحيفة ايضا ان عساف قدم تقريرا مفقودا عن ديمافيليس قبل يومين من مغادرته البلاد. وقيل إن عساف نشأ في منزل عمة الأب في بيروت. يعتقد أقاربه أنه يسيطر على زوجته، مشيرا إلى أنه لا يستطيع حتى أن يدخن أمامها. وقالت عمة عساف لصحيفة "الرأي" إنها رفعته بعد أن ترك والده والدته. "هذا مستحيل. وأكدت أن ابن أخي لن يقتل أي شخص ". "المرة الأخيرة التي شاهدناها كانت قبل حوالي عامين عندما جاء لجنازة والده. ثم عاد إلى الكويت، ثم علمنا لاحقا أنه ذهب إلى سوريا "."ربما زوجته وراء الجريمة. انها منفعل وكان دائما يخشى لها. وقال ابن عساف: "لقد تركت والدته من منزله في الكويت". وأضاف أقاربه أن أم عساف زارته مرة واحدة في سوريا وعندما عادت قالت لهم إنه يبدو "غير مستقر عقليا".

وفى الوقت نفسه يواصل المسئولون الفلبينيون التعليق على قرار دوتيرت بوقف ارسال العمال الى الكويت. ونشرت صحيفة مانيلا تقريرا على موقعها على الانترنت اليوم نقلا عن السيناتور رالف ريكتو قوله ان الحكومة يجب ان توفر "الرعاية العاجلة" للعمال الفلبينيين العائدين من الكويت. وشدد على ضرورة قيام الحكومة بمساعدة الفلبينيين العاملين في الكويت، مع الأخذ بعين الاعتبار قيمة تحويلاتهم. وقال ريكتو في بيان صحافي إن هؤلاء العمال لا يرسلون مبلغا صغيرا إلى البلاد بحيث تساعد تحويلاتهم المالية على الحفاظ على الاقتصاد ". وأشار على سبيل المثال إلى تحويلات الفلبينيين العاملين في الكويت في العام الماضي والتي وصلت إلى 40 مليارا.وأضاف أن هذا المبلغ يتجاوز أرباح الشركات الكبيرة في الفلبين؛ مشيرا إلى أنه إذا كان هؤلاء العمال الفلبينيين شركة، لكانت قد صنفت في المرتبة ال 37 الأكبر في البلاد. واضاف "ان هذه المساهمة المالية في وطنهم تجعلهم يستحقون الرعاية الحكومية سواء كانت العودة الى الوطن او المساعدة القانونية اذا كانوا لا يزالون هناك والمساعدة في العمل وسبل كسب الرزق بمجرد ان يكونوا في مأوى".

وعلاوة على ذلك، نقلت صحيفة worldnation.inquirer.net عن وزير الشؤون الخارجية (دفا) آلان بيتر كايتانو قوله "إن جهودنا لحماية مواطنينا لن تنتهي بفرض حظر نشر أو إعادة عمالنا في البلدان التي عرضة لسوء المعاملة. وسوف نذهب أيضا بعد مجندين غير قانونيين، وتجار بالبشر وغيرهم من التجار الرقيق في العصر الحديث الذين لا يزالون ضحايا لشعبنا. "- english.alarabiya.net، والأخبار. mb.com.ph و globalnation.inquirer. شبكة

 

المصدر: أرابتيمس

13 Feb, 2018 0 653
مشاركة التعليقات
أخبار الكويت محلية
أخبار الكويت
أخبار الجريمة
أخبار الجريمة
قوانين جديدة وسائل الترفيه